نسخة تجريبية


مواقع العمادات/عمادة التطوير الاكاديمي
مهام العمادة

 

   أن نكون منارة للتخطيط والتطوير المستمر وداعمين لعمليات الاعتماد الأكاديمي

   نسعى  للارتقاء بجودة أداء أعضاء هيئة التدريس وعملية التعليم والتعلم والتخطيط بالجامعة, من خلال دعم وتبني المعايير الأكاديمية و عملية التقويم الذاتي والتحسين المستمر وذلك للوصول إلى الاعتماد الأكاديمي المؤسسي والبرامجي

 

   

 مهامنا

      ترجع أهمية عمادة التطوير الاكاديمي إلى ما تقدمه من دعم لأعضاء هيئة التدريس والطلاب علي حد سواء في مجالات تنمية المهارات وترسيخ ثقافة الجودة بما يرقي بالعملية التعليمية ويحقق أهدافها. كما تعتبر العمادة أحد الركائز الهامة لتطوير الجامعة حيث تعني بالارتقاء بعمليتي التعليم والتعلم من خلال تطوير البرامج والمقررات ، ومد جسور الاتصال بالمراكز والهيئات المماثلة في المملكة وخارجها ، ورفع كفاءة أعضاء هيئة التدريس والمحاضرين والمعيدين0.

   ومن اهم المهام التي تقوم بها العمادة التنسيق مع اللجان الفرعية المنبثقة عن عمادة التطوير الاكاديمي فيما يتعلق بالموضوعات التي تتصل بتنفيذ الخطة الاستراتيجية و الجهود المبذولة على مستوى الجامعة للحصول على الاعتماد الاكاديمي لبرامج الجامعة وتوصيف البرامج والقرارات الدراسية ومتابعة الإجراءات المتعلقة بالتقويم الذاتي الأولي.

   كما تتولى العمادة العديد من الأمور المهمة لضمان نجاح الجامعة بكل ما يتعلق بشؤون الاعتماد، و أهمها متابعة التزامات الكليات والأقسام والعمادات المساندة و الوحدات الإدارية بالجامعة بقواعد ومعايير وشروط الاعتماد الأكاديمي، و صياغة الضوابط التي تكفل تطبيقها في الجامعة، ووضع القواعد و المعايير الإطارية المتعلقة بمزاولة العمل الأكاديمي، مثل التدريس والتدريب، وإعداد اللوائح التي تنظم الإشراف على هذه المهنة في الجامعة. كما تتولى العمادة متابعة شؤون الاعتماد العام للجامعة، و اعتماد أقسامها والتخصصات والخطط الأكاديمية. والإشراف على المراجعة والتقويم الدوري للأداء الأكاديمي للجامعة. و كذلك تتابع العمادة التنسيق مع الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي حيال اعتماد برامج وأقسام الجامعة. ومتابعة الإجراءات المتعلقة بتقويم واعتماد برامج البكالوريوس فى الجامعة، و المراجعة الدورية لمتطلباتها.

   وتقدم العمادة إلى الإدارة العليا للجامعة الخطط العامة لإعداد  تطوير الأداء الأكاديمي في المجالات المختلفة، وتنسب بتشكيل اللجان الأكاديمية الدائمة والمساندة والمؤقتة ومتابعة أعمالها من خلال التقارير التي تعدها هذه اللجان.