نسخة تجريبية


مواقع العمادات/عمادة التطوير الاكاديمي
الدراسة الذاتية للأعتماد الأكاديمي

الدراسة الذاتية للاعتماد الأكاديمي

مقترح عمادة التطوير الأكاديمي للاعتماد الأكاديمي

 

 

عمادة التطوير الاكاديمي

 

 

مشروع مقترح

للهيئة الاستشارية

عن

 الاعتماد المؤسسي لجامعة جازان


 2011-2014

 

 

 

إعداد

فريق العمل في عمادة التطوير الأكاديمي

جامعة جازان

 

 

مقدمة

تاريخ المشروع

نتائج الدراسة الذاتية التمهيدية  2011-2012

الخطة المقترحة للاعتماد المؤسسي

إعادة هيكلة لجنة الإشراف ولجنة المراجعة ورؤساء وحدات الجودة في الكليات

برامج التدريب

الإستعانة بمستشارين من خارج الجامعة

التدابير التصحيحية

الاستبعاد من عملية الدراسة الذاتية عند السعي للحصول على إعتماد NCAAA

الاعتماد الأكاديمي


1.    

مقدمة

تاريخ المشروع

بدأ التوجه نحو الاعتماد الأكاديمي بإجراء دراسة ذاتية أولية بين كليات الجامعة على بعض المحكات الهامة من كل معيار من معايير الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي (NCAAA) وذلك لوجود تباين كبير في مستوى الخبرة بين كليات الجامعة في مجال عمليات ضمان الجودة. فكان الغرض من هذه الدراسة هو تقويم كفاءة برنامج ضمان الجودة الداخلية للكليات، ومن ثم تحديد مدى نجاحها في تحقيق رسالتها وأهدافها، وتوفير فرصة لكليات الجامعة لإعداد البيانات والبراهين للدراسة الذاتية المؤسسية الشاملة القادمة.

بدأت الدراسة الذاتية الأولية في نوفمبر تشرين الثاني 2011 وانتهت في أكتوبر 2012. وأجريت الزيارات الميدانية من قبل فريق العمل للكليات من 18 فبراير 2012 إلى 16 أبريل 2012. وتم الانتهاء ونشر النتائج النهائية للدراسة في أكتوبر 2012. وسبب طول المدة أن اللجنة المسئولة عن التقويم الذاتي واجهت بعض الصعوبات والمشاكل التقنية مما استلزم وقت أطول لتحليل البيانات الضخمة التي تم جمعها من 25 كلية، أهمها نوع وكيفية تحليل تلك البيانات.

 نتائج الدراسة الذاتية التمهيدية  (2011-2012)

يجب أن نذكر مرة أخرى بأن الدراسة الذاتية الأولية السابقة كانت دراسة تمهيديه لا يمكن أن تستخدم كأداة لصنع القرار. ولكنها أبرزت واقع ملموس لمدى استعداد كليات الجامعة للاعتماد المؤسسي  وأظهرت بوضوح بأن الطريق ما زال في حاجة إلى تحسينات للوصول الى النتائج المرغوبة وعموماً يمكن تلخيص النتائج على النحو التالي:

الامتثال العام لمعايير الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي (NCAAA) :

 متوسط الامتثال لمعايير الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي ​​(NCAAA) لكليات الطلاب كان 43.8٪ (جدول 1) ، مقابل 38.6٪  لكليات الطالبات (جدول 2)، بما يعني أن معظم المحكات في المعاييرقد تم ممارستها على مستوى هامشى. ويمكن أن يكون ذلك بسبب أن بعض المحكات لبعض المعايير لم يتمكن من تقييمها (NE) أو لا تنطبق (NA) على بعض الكليات، فضلا عن عدم تقديم أي أدلة واضحة. مثلاً عند عدم ادراج نقاط المحكات التي لا تنطبق فى النتائج النهائية تحسنت معدلات الامتثال لكليات الطلاب بنسبة 17.4٪ والطالبات بنسبة  12.9٪. وعلى افتراض أن هذا هو الصحيح، يمكننا ان نقول ان الجامعة يمكنها تقديم طلب الاعتماد تبعاً لمعايير الهيئة.

 

الفجوة بين الكليات:

كان هناك تفاوت واضح بين جميع الكليات من حيث ممارساتها لمعايير الهيئة NCAAA تمثلت في الآتي:

• سجلت سبعة (7) كليات من أصل اثني عشر (12) كلية للطلاب  وثمانية (8) كليات من ثلاثة عشر (13) كلية طالبات معدل امتثال عام  أقل من 50٪. 

• بشكل غير مرضي، سجلت ثلاثة (3) كليات للطلاب و أربعة (4) كليات للطالبات معدل إمتثال أقل من 25٪ الأمر الذي يجب أن ينظرإليه بجدية.

• فقط سجلت أربع (4) كليات للطلاب وخمسة (5) للطالبات معدل إمتثال فوق 50٪.

 

 

الأداء بالنسبة لمعايير الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي (NCAAA):

كان أداء الكليات مختلف بالنسبه للممارسات الجيدة لمعايير NCAAA  بصورة عامة أو على مستوى المعايير الفردية, حيث يوجد ممارسات جيدة بشكل كبير بالنسبة للمعايير 1، 3، و 4 لكليات الطلاب، وللمعايير 1، 5، و 7 لكليات الطالبات، فيما تم تنفيذها بدرجة ضعيفة بالنسبة للمعايير الأخرى.

 

جدول 1: النسبة المئوية للامتثال العام لكليات شطر الطلبة لمعايير  NCAAA

 

المجتمع

57.8

الآداب والعلوم الإنسانية

41.4

التربية

45.3

إدارة الأعمال

22.7

الهندسة

44.5

السنة التحضيرية

10.9

الصيدلة

35.2

طب الأسنان

25.8

العلوم الطبية التطبيقية

46.9

الطب

60.9

علوم الحاسب الآلي

69.5

العلوم

65.6

المتوسط

43.8

المتوسط المعدل*

61.2

 

جدول 2: النسبة المئوية للامتثال العام لكليات شطرالطالبات لمعايير NCAAA

  

كلية إدارة الاعمال

34.4

كلية التربية  (صابيا)

72.7

كلية المجتمع  (أبو عريش)

57

كلية المجتمع  (جازان)

14.8

علوم الحاسب الآلي

32.8

كلية التصاميم  والعمارة

52.3

   كلية العلوم

75

كلية الآداب  والعلوم الانسانية

27.3

كلية العلوم والآداب في صامطة

62.5

كلية العلوموالآداب في فرسان

14.8

كلية العلوموالآداب في الدرب

10.2

كلية العلومو الاداب بالداير

14.1

كلية العلومو الاداب بالعارضة

33.6

المتوسط

38.6

المتوسط المعدل*

51.5

 

·         المتوسط المعدل = تم استبعاد جميع المحكات غير المنطبقة

واستنادا إلى النتائج الإجمالية لمعايير الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي (NCAAA) ، يمكن تقسيم أداء الـ 25 كلية إلى :

1.   أفضل أداء

2.      أداء متوسط

3.      أداء متدني


كليات الطلاب:

الأداء الأفضل
1. علوم الحاسب الآلي (69.5%)

2. العلوم (65.6%)

3. الطب (60.9%)
الاقتراح:
• يجب على فريق العمادة زيارة الكلية للتحقق من النتائج
• تعزيز وحدة ضمان الجودة على مستوى الكليات والسعي لإنجاز التحسينات اللازمة
• زيارات دورية وتوفير تدريبات
NCAAA لوحدات ضمان الجودة على مستوى الكليات

الأداء المتوسط :
5. العلوم الطبية التطبيقية (46.9%)
6. التربية (45.3%)
7. الهندسة (44.5%)
8. الآداب  والعلوم الإنسانية (41.4%)
9. الصيدلة (35.2%)

الاقتراح:
• استكمال فرص التحسين (
OFIs)
• الالتزام بخطة ضمان جودة واضحة
• زيارات دورية وتوفير تدريبات
NCAAA لوحدات ضمان الجودة على مستوى الكليات

الأداء الأدنى:
10.طب الأسنان (25.8%)
11. إدارة الأعمال (22.7%)

الاقتراح:
• الالتزام القوي من العمداء أو رؤساء وحدات ضمان الجودة في الكليات المذكورة أعلاه
• إعادة إنشاء وتشكيل فريق وحدات ضمان الجودة (إذا لزم الأمر)
• نظام تدريب داخلي مكثف

كليات الطالبات:
 الأداء الأفضل
1. العلوم (
(%75.0
2. التربية- صابيا 72.7(%)
3. الآداب والعلوم- صامطة (62.5%)
4. المجتمع العقيد- أبو عريش (57.0%)
5. التصاميم والهندسة المعمارية (52.3%)

الاقتراح:

• زيارة الكلية للتحقق من النتائج
• تعزيز وحدة ضمان الجودة والسعي لإنجاز التحسينات اللازمة

• زيادة القدرات بالتدريبات اللازمة 
• استبعاد كليات المجتمع من عملية الاعتماد الكلي

​​الأداء المتوسط
6. إدارة الأعمال (34.4%)
7. التربية والعلوم (العارضة) (33.6%)
8. علوم الحاسب الآلي ونظم المعلومات (32.8%)
9. الآداب اوالعلوم الإنسانية (
(%27.3


الاقتراح:
• زيارة الكلية للتحقق من النتائج
• التزام قوي من العمداء
• نظام تدريب داخلي مكثف

الأداء الأدنى:
10. التربية والعلوم (فرسان) (
%14.8)
11. كلية المجتمع (جيزان) (14.8%)
12. التربية والعلوم (الداير) (14.1%)
13. التربية والعلوم (الدرب) (10.2%)

الاقتراح:
• يمكن استثناء الكليات حديثة النشأة من قائمة الكليات التي تتضمنها عملية اعتماد الجامعة، أو يمكن إضافتها للاعتماد في سنوات لاحقة عندما يتم استكمال بنائها
• يمكن اعتماد كلية المجتمع بشكل منفصل ضمن اطار أعتماد كليات المجتمع 
• يمكن أن تكون مشكلة بعد المسافة عن الحرم الجامعي الرئيسي سببا قويا للاستبعاد

الخطة المقترحة للاعتماد المؤسسي

أحد إنجازات الدراسة الذاتية الأولية أن جميع الكليات بدأت مراجعة أدائها بصورة أكثر موضوعية يتعلمون من أنشطتها، وقادرون على تحديد نقاط القوة وكذلك فرص التحسين وأصبحوا  أكثر دراية بالممارسات الجيدة ،

وأكثر وعياً بجوانب التحسين. و سوف ترسل عمادة التطوير الأكاديمي (DAD) فريق العمل لديها لتنفيذ مهمة المراجعة (كطرف ثالث) إلى جميع الكليات.


1
. إعادة هيكلة لجنة الإشراف ولجنة المراجعة ورؤساء وحدات الجودة في الكليات


    من أجل قيادة عملية الاعتماد، يجب إعادة بناء وهيكلة تركيبة لجان الجودة المسئولة عن الدراسة الذاتية في الجامعة.


1.1 لجنة الاشراف على الجودة


تتكون من 8-10 أعضاء تختار من بين العمداء، وكلاء العمداء، وكبار الأساتذة ذوي الاهتمام بثقافة الجودة وعلى استعداد لقيادة عملية الجودة والتطوير في الجامعة. حيث يقومون بأدوار قيادية وتوجيهية لأعضاء هيئة التدريس نحو الاعتماد. كل عضو من أعضاء لجنة الاشراف  يقود فريق عمل مكون من ثلاثة أعضاء من لجنة تدقيق الدراسة الذاتية (فريق المراجعون) لزيارة كل كلية أو عمادة لعمل الدراسة الذاتية بصورة دورية.


1.2 فريق المراجعون


المراجع هو الذي سيزور الكلية أو العمادة للقيام بمراجعة مدى امتثالها لـمعايير
NCAAA ، والتحقق من الأدلة، وإعداد التقارير وتقييم النتائج وتقديم الاقتراحات والإجراءات التصحيحية و فرص التحسين. هذا بالإضافة إلى أن عمادة التطوير الأكاديمي سوف تعمل إلى تعيين مجموعة من المراجعين المستقلين لإجراء الدراسة الذاتية على أن  يكون المراجعين من ذوي الخبرة في مجال الجودة والاعتماد الأكاديمي. ويتم اختيارهم بناء على معياري الخبرة والتدريب أو الحصول على شهادة مشاركة من NCAAA أو  DAD. العدد المثالي المقترح للمراجعين هو حوالي 10-15 شخص. المراجعين يجب أن يكونو حازمين في نوعية المعلومات والأدلة التي تقدم لهم من قبل افراد أو مسؤولي الجودة في وحدة ضمان الجودة.


1.3 نظام ووحدات ضمان الجودة 

 

من أجل وضع معايير الاعتماد المؤسسي لـ NCAAA موضع التنفيذ، يجب على جميع العمادات والمراكز والكليات أن  تنشئ وحدات لضمان الجودة (QAU، وتعيين رؤساء لتولي أدارتها. وحدات الجودة يجب أن يقودها قائد قوي يلتزم بالممارسات الجيدة لمعايير الجودة والتطوير. وتقترح عمادة التطوير الأكاديمي  بأن يقوم رئيس الوحدة لاحقاً باختيار 11 عضواً من الكلية، كل عضو يهتم بمعيار واحد من معايير الجودة الإحدى عشر (إدارة أكثر كفاءة). سوف تقوم عمادة التطوير الأكاديمي بتوفير التدريب المناسب لرؤساء وأعضاء  وحدات ضمان الجودة على الجانب العملي لتطبيق معايير   NCAAA للجودة  وكتابة الوثائق المؤسسية وحفط البيانات (إنشاء مركز معلومات مركزي). أفراد وحدة ضمان الجودة هم المسؤولون عن جمع أدلة واضحة وموثقة لعرضها على المقيمين.

 
2. برامج التدريب:

·     تدريب أعضاء لجنة الاشراف على الجودة، والمراجعين، ومنسقي وحدات ضمان الجودة وجميع الأشخاص الذين سيشاركون في عملية الاعتماد.

·     تدريب فريق العمل (لجنة / الأشخاص المسؤولين عن المراجعة)  بشكل مستمر. المدقق أو المراجع لابد وأن يكون ملماً جيداً وواضحاً بعملية وإجراءات وكتابة التقارير الخاصة بالتقويم الذاتي المؤسسي للاعتماد NCAAA، وبالتالي تجنب الكثير من التخمين والتوقعات غير الواضحة.

         تحديد واستهداف الكليات التي تحتاج أكثر من غيرها للمساعدة والتدريب وورش العمل فيما يتعلق بمتطلبات الدراسة الذاتية.


3. الإستعانة بمستشارين من خارج الجامعة
يمكن للجامعة الاستفادة من خبرات المكاتب الاستشارية المحلية والعالمية في جزء لاحق من فترة الاعتماد على الأرجح قبل 6 اشهر من المراجعة الفعلية من قبل
NCAAA حيث يتم التحقق من خلال التعليم والتدريب المهني والوثائق قبل المراجعة الفعلية (في 2014).


4. تدابير تصحيحية
أن الدراسة الذاتية الأولية ليست سوى دراسة أولية ولا يمكن استخدامها كأداة لصنع القرار، ولكنها اظهرت  مدى استعداد الجامعة للاعتماد. ويقترح إجراء دراسة ذاتية شاملة ذات منهجية أكثر وثوقاً، وبوسائل سليمة ونظام دقيق وبمجموعة من المراجعين المعتمدين  تبدأ  في عام 2013. ولتبني دراسة ذاتية سليمة تلبي معايير
NCAAA للاعتماد المؤسسي يقترح الآتي :


ا. إعادة بناء لجنة الاشراف، لجنة  المراجعة (فريق العمل) ، ووحدات
QA / أو لجان الكليات المسؤلين عن إجراء عملية الدراسة الذاتية.

ب. إخطارالكليات ووحدات الدعم بالجدول الزمني لعملية التقويم الذاتي.

ج. زيارة الكليات: ستقوم مجموعة مكونة من ثلاثة أعضاء من لجنة فريق العمل بزيارة كلية معينة لمراجعة بيانات كل المعاييرلمدة ثلاثة أيام:

• يوم 1: عرض موجز عن الـ11 معيار من قبل رئيس QA

• يوم 2: زيارة ميدانية للمراجعين للتدقيق على مواقع اختيارية بالكلية

• يوم 3: كتابة التقارير وعرض من فريق العمل إلى الكلية المعنية


وينبغي على الكليات العمل على جمع الأدلة الصحيحة وحفظ البيانات بطريقة سليمة، استخدام الأنظمة الالكترونية المتاحة لدى الجامعة لتوثيق المعلومات . كما يجب الإهتمام بالمحكات التي لم يتم تقييمها (
NE) ومراجعة ما لم ينطبق منها(NA) عند اجراء الدراسة الذاتية التمهيدية الأولية  وذلك عند النظر في تحسين مدى إمتثال أي كلية لمعاييرالجودة.

5. الاستبعاد من عملية الدراسة الذاتية عند السعي للحصول على إعتماد NCAAA

وفقا لقواعد الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي (NCAAA) يمكن للجامعة استثناء ولو مؤقتاً بعض الكليات الناشئة التي تقع ضمن فئة متدنية الأداء ولم تستكمل متطلبات ضمان الجودة والاعتماد الأكاديمي .

 من بين أسباب الاستبعاد:

• موقع وبعد الكلية الناشئة عن الحرم الجامعي الرئيسي

• ضعف البنية التحتية (المباني والمعدات والقوى العاملة) التي تحتاج الى وقت للبناء

 ومن بين الكليات التي يقترح أيضا استبعادها

1. السنة التحضيرية (طلبة)

2. كلية المجتمع (طلبة وطالبات)

3. الكليات التي أظهرت تدنياً في أداءها ولم يتحسن أداءها بعد ذلك


الأسباب:

·          عمادة السنة التحضيرية لا ينطبق عليها معايير الكليات العادية بل تعتبر كلية مساندة لجميع كليات الجامعة الأخرى

·          تدني أداء كلية السنة التحضيرية لوجود معايير كثيرة غير قابلة للتطبيق بها

·          يمكن اعتماد كلية المجتمع بشكل منفصل

 

 6. الاعتماد الأكاديمي :

ترى  عمادة التطوير الأكاديمي أن هناك ثلاث خيارات متاحة للاعتماد الأكاديمي .

6.1 الاعتماد المؤسسي / البرامجي لـ
NCAAA

يجب أن يتم اعتماد جميع الجامعات التابعة لوزارة التعليم العالي بحلول عام 2014. وبناء على نتائج الدراسة الذاتية الأولية، فإن عمادة التطوير الأكاديمي تقترح المضي قدما في عملية الاعتماد الأكاديمي المحلي على النحو المقترح في هذه الورقة وذلك للأسباب التالية:

·       أن الدراسة الذاتية الأولية قد أجريت وفقا لمعايير الهيئة ( (NCAAA 

       أصبح لدى الجامعة كادر أكثر دراية بمعايير  الهيئة وإجراءات الاعتماد الأكاديمي فيها .

       يتوقع أن يكون الإطار الزمني للحصول على الاعتماد من الهيئة ( (NCAAA أقل مما هو من هيئات الاعتماد الدولية .

    إذا ما قرر المجلس المضي قدما في اعتماد NCAAA، فإن عمل  الدراسة الذاتية الشاملة وعلى نطاق الحرم الجامعي بأكمله يعد أمر حتمياً.


6.2 الاعتماد الدولي


يمكن للجامعة مستقبلاً طلب الاعتماد الدولي من الولايات المتحدة الأمريكية أو المملكة المتحدة وذلك لأن طلب الحصول على الاعتماد الدولي قد يستغرق وقتا أطول، وأكثر جهداً من الاعتماد المحلي
. (NCAAA)أدناه نبذة مختصرة عن بعض الهيئات الدولية التي تمنح الاعتماد الأكاديمى في الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا.


6.2.1 الاعتماد من الولايات المتحدة الأمريكية


هناك ستة (6) هيئات إقليمية للاعتماد وخمسة (5) هيئات وطنية، يحكمها مجلس التعليم العالي للاعتماد (
CHEA)، ومقرها في نيويورك.


6.2.1.1
SACSCOC
رابطة الجنوب لهيئة الكليات والمدارس في الجامعات (
SACSCOC) بالولايات المتحدة الأمريكية، التي أنشئت في 1895. ومن الملاحظ أن Sacscoc لها نفس العدد والمضمون من المعايير كما لـNCAAA. ويتطلب تقديم الطلب  للحصول على الاعتماد الأكاديمي فترة زمنية ليست بالقصيرة وتقدر 15 شهراً مشفوعةً بتقرير مفصل عن دراسة ذاتية شامله سنوياً هذا فضلاً عن التكلفة العالية للحصول على الاعتماد الأكاديمي .


6.2.1.2: مجلس الاعتماد للكليات والمدارس المستقلة (
ACICS).

من الملاحظ أن هذا النوع من الاعتماد الأكاديمي  يتطلب الامتثال  ل 17 معياراً مما يؤشر لتعقيدات متطلبات وإجراءات هذا الاعتماد مما يستلزم  فترة أطول للحصول على الاعتماد الأكاديمي . 


6.2.1.3 لجنة الشمال الغربي للكليات والجامعات (
NWCCU)


 يبنى هذا النوع من الاعتماد الأكاديمي على 5 معايير رئيسية يتفرع منها مجموعة من المعايير الثانوية  هذه الفرعية تعادل في مجملها معايير الهينة الوطنية
 الإحدى عشر .


6.2.2 الاعتماد من المملكة المتحدة


6.2.2.1 خدمة الاعتماد للكليات الدولية (
ASIC).


هذا النوع من الاعتماد الأكاديمي يعتمد على معايير مشابها لمعايير الهيئة الوطنية
NCAAA    مع تركيز أكثر على  معياريي ضمان الجودة(3) و التعليم والتعلم (4).


6.2.2.2 مجلس الاعتماد البريطاني (
BAC)


يبنى هذا النوع من الاعتماد الأكاديمي على مجموعة من المعايير الرئيسية والتي يتفرع منها مجموعة من المعايير الثانوية التي تغطي في مجملهاً معايير الهينة الوطنية
 .


جميع متطلبات الاعتماد الأكاديمي الخارجيً أو الداخلي تبنى على معايير متشابهه و متقاربة  وتتطلب الصبر والعمل الجاد والاستثمار وعمل الدراسة الذاتية بصورة مستمرة.


6.2.3. الاعتماد الأكاديمي للكلية / الاعتماد البرامجي


وفقا لتقريرالدراسة الذاتية الأولية، حصلت بعض الكليات على معدل أمتثال عال. لذا تشجع عمادة التطوير الأكاديمي تلك الكليات على مواصلة تقدمها و التقديم بصورة مستقلة للاعتماد الداخلي أو الخارجي (مؤسسي أو برامجي) بعد موافقة الجامعة على جهة الاعتماد  دون انتظار حصول الجامعة على الاعتماد المؤسسي من
NCAAA.

 

لتحميل التقرير اضغط هنا